“أساتذة الاجتماعيات” بطنجة يكرمون نساء ورجال التعليم المتقاعدين في حفل متميز

ذ. محمد عزيز الطويل

في التفاتة إنسانية وبادرة دالة على التقدير والاحترام، وترسيخا لثقافة الاعتراف، نظمت جمعية مدرسي أساتذة مادة الاجتماعيات بطنجة بشراكة مع مجلسي مقاطعة السواني ومغوغة ومؤسسة الأعمال الاجتماعية للتعليم فرع طنجة، والمركز الثقافي أحمد بوكماخ،  مساء يوم السبت المنصرم 11 يناير 2020، برحاب المركز الثقافي أحمد بوكماخ، أمسية فنية بمناسبة الاحتفاء بذكرى تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال 11 يناير 1944،  وكذا بمناسبة الذكرى العشرين لتأسيس الجمعية.

وتميزت الأمسية الفنية بتكريم ثلة من نساء ورجال التعليم، بمناسبة إكمال رسالتهم المهنية وإحالتهم على التقاعد، تحت شعار ” التكريم تكريس لثقافة الاعتراف “، وبعد أن استهل الحفل بآيات بينات من الذكر الحكيم، قدمت الأستاذة فاطمة البراع  أمينة مال الجمعية،  الكلمة الافتتاحية للحفل التكريمي، والتي بينت من خلالها أهمية هذه المناسبة ودورها العميق في تقديم عبارات الامتنان والشكر  الجميل والعرفان لشموع أفنت عمرها لتضيء الطريق للآخرين، كما أعطيت الكلمة للأستاذ أحمد بنعجيبة باعتباره أول رئيس للجمعية منذ تأسيسها سنة 2000، حيث بين أهمية الجمعية في الرقي بمادة الاجتماعيات وتطويرها، وتطرق في نفس الوقت إلى دلالات تقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال 11 يناير 1944، التي شكلت منعطفا حاسما في تاريخ استقلال المغرب.

كما عرف الحفل التكريمي وصلات غنائية لفرقة أصايل للفن الراقي تحت إشراف الأستاذ الحايك، وتخلله كذلك فقرات غنائية ومقاطع شعرية أداها كل من الشاعران بلال الدواس وسلمان الحساني جعلت من الأستاذ موضوعا لها.

وتخلل الحفل أيضا توزيع هدايا رمزية وشهادات تقديرية على المكرمين والمكرمات الذين بلغ عددهم 16 مكرم ومكرمة، في جو ساده الإحساس والشعور بالاعتراف بالجميل والمودة.

ويأتي هذا الحفل في إطار الأنشطة السنوية للجمعية التي تجمع بين الثقافي والتكويني والاجتماعي، جاعلة هدفها الأسمى تطوير مادة الاجتماعيات وخدمة مدرسيها.

Loading...