استنكار كبير لإعدام أشجار بغابات في إقليم شفشاون وسط غياب المسؤولين

متابعة: شمال 7

استنكر جمعويون ما وصفوه بالجرائم البشعة التي يتم ارتكابها في حق الغابات بجبال إقليم شفشاون وسط وجود إدارة المياه والغابات بالإقليم مما يثير الاستغراب بشكل كبير.

وقال الفاعل الجمعوي عبد المجيد أحارز، أنه قد تم إعدام أكثر من 300 شجرة البلوط دفعة واحدة بطريقة بشعة بغابة تشتيوان بتراب جماعة اونان حيث تقوم بعض الجهات بالسطو على مساحات غابوية وتقوم بإعدام الغابات وأشجار البلوط من أجل توسيع مساحات أرضية للحرث والزراعة.

وحسب أحارز، فإن الصور ملتقطة من غابة تشتيوان توضح طريقة ذكية لإعدام شجر البلوط بحيث يتم تقطيع الشجرة من الأسفل بواسطة شاقور ويتم تركها تموت ببطئ حتى تموت نهائيا فيتم تقطيعها أنذاك بطريقة سهلة دون لفت الانتباه، مشيرا أن كل هذه الأشجار تعدم دفعة واحدة نهارا جهارا مع العلم أن سيارات مصالح المياه والغابات تزور المنطقة أسبوعيا، متسائلين لماذا لا تقوم هذه الأخيرة بمنع عملية الإعدام هذه.

ويحمل حقوقيون بالمنطقة مسؤولية إعدام الغابات أولا لمصالح المياه والغابات بكل مكوناتها لأنها المسؤولة الوحيدة على حراسة الغابة وتتوفر على العنصر البشري والمادي والسيارات من أجل تأدية مهامها في حراسة الغابة.

Loading...