عامل شفشاون يدعوا الزوايا الصوفية التعاون لتجاوز تنامي الإنتحار

متابعة: شمال 7

بمبادرة طيبة استحسنتها ساكنة المنطقة، إجتمعت مختلف الفعاليات السياسية والدينية والمجتمع المدني بدعوة من عامل إقليم شفشاون محمد علمي ودان، لتدارس الأسباب الحقيقية المؤدية إلى تفاقم ظاهرة الإنتحار بالقرى والبوادي التابعة للإقليم، التي إنتشرت بشكل مخيف.

هذا الإجتماع الأول من نوعه الذي نظم بمقر عمالة إقليم شفشاون، تحت إشراف عامل صاحب الجلالة محمد علمي ودان وقف على مكامن الخلل في تنامي ظاهرة الانتحار في صفوف شباب المنطقة، حيث شهدت السنة الجارية 2019 تسجيل تسعة حالات انتحار بمعدل وفاة شخص منتحرا كل ستة أيام، وهو ما جعل الساكنة تدق ناقوس خطر كبير تفاعلت معه سلطات إقليم شفشاون في شخص عامل الإقليم للتخفيف من تنامي الظاهرة والحد من سقوط ضحايا جدد يضعون حدا لحياتهم الخاصة في قادم الأيام.

وأبزر عامل الإقليم في مداخلته بالإجتماع أهمية دور الدين والزوايا والطرق الصوفية في العمل على بناء الإنسان وتربيته، وتنشئته، وتقويمه، وتقويته، وتغذيته روحيا، حتى يتغلب على كل مشاكل الحياة الطبيعية التي تعترض طموحه ومستقبله.

وخلص اللقاء إلى تداخل مجموعة من العوامل تفرز ظاهرة الانتحار المنشرة في المنطقة، من بينها عوامل اجتماعية وأخرى اقتصادية، تربوية بالإضافة إلى غياب الوازع الديني لدى غالبية الأشخاص منتحرين.

Loading...