إجبارهن على الإفطار في رمضان.. عاملات مغربيات يكشفن حقائق مثيرة عن ظروف العمل بإسبانيا

متابعة: محمد الحمياني*

كشفت بعض العاملات المغربيات في المزارع والحقول بإسبانيا عن حقائق مثيرة لظروف قاسية يعانين منها بالبلد، إذ ذكر الموقع الإسباني la mar de onuba أن المغربيات العاملات هناك يتعرضن للابتزاز واعتداءات جنسية، بل وصل الأمر إلى إجبارهن على الإفطار خلال مزاولة العمل في شهر رمضان.

وكشف الموقع ذاته أن العاملات المغربيات هناك يقدر عددهن بنحو عشرين ألف مزارعة، يعملن في ظروف قاسية ويفتقدن لأدنى شروط السلامة، حيث يعملن لأكثر من ست ساعات متواصلة بدون راحة، في المقابل يحصلن على ثمن زهيد جدا قدره أربعين أورو في اليوم الواحد، بما يعادل 3900 ألف أورو في الشهر .

ونقلا عن الصحيفة ذاتها فإن ثلات مغربيات تقدمن بشكاية إلى القضاء الإسباني، يتحدث فيها عن خرق أرباب المزارع للمقتضيات القانونية المنصوص عليها ضمن الاتفاق الجماعي المشترك بين البلدين، حيث تمت مصادرة جواز سفرهن، ولم يتوصلن بأجورهن في الوقت المناسب، إلى جانب مضاعفة ساعات العمل بشكل غير قانوني.

ومن جهة أخرى نفت الشركة كل التهم المنسوبة إليها ورفضت الإدلاء بأي معطى بخصوص الموضوع، معربة عن قلقها في الوقت نفسه إزاء ما يروج في وسائل الإعلام الإسبانية.

يذكر أن الحكومة المغربية كانت قد وعدت العاملات المغربيات في مزارع إسبانيا بتحسين ظروف العمل وتسوية أوضاعهن، إلا أن التصريحات التي تروج في وسائل الإعلام تفيد عكس ذلك.

*صحفي متدرب

Loading...